نبذة عن تأسيس ونشاط

مركز الثقافة الاسلامية في بولونيا:

1-              تأسس المركزبصفته الحالية بتاريخ 29/ ربيع الاخر/1413 هجري والموافق 26/10/1992 ميلادي, كان مقره في VIA MASSARENTI N.221/7 ثم انتقل الى مقره الحالي في VIA PALLAVICINI N.13 في مدينة بولونيا, وكان تأسيس المركز امتدادا للعمل الاسلامي واقامة صلاة الجماعة في بولونيا الذي تعود بدايته الى عام 1974

2-              اهم اهداف المركز: ايصال الصورة المشرفة للاسلام الى غير المسلمين, وتأمين مرجعية سليمة وصحيحة الى المسلمين المقيمين ,اضافة الى المراجع الثقافية الاسلامية واقامة كافة الصلوات والشعائر الاسلامية الحنيفة.

3-              كان المركز منارة على مستوى العمل الاعلامي والعمل المادي خلال المحن والمآسي التي اصابت و تصيب العالم الاسلامي,ويتعاون المركز في هذا المجال مع العديد من النشطاء السياسين وطلبة الجامعة والناس عامة ,حيث يتم تشكيل لجان عديدة لجمع المعونات العينية وخاصة منها الغذائية, وارسالها ضمن قوافل وعلى دفعات متتالية, والاشراف على توزيعها في مواقعها مباشرة باليد وكما لدينا اشهادات تقديرمن الهيئات المحلية الايطالية وحتى الرسمية).

4-              بعد احداث سبتمبر قام المركز بالعديد جدا من اللقاءات والمحاورات مع كافة الفئات الدينية والسياسية والاجتماعية للتعرف بالدين القويم وسماحة الاسلام واحترامه للاخرين ,من اجل تخفيف الحملة الاعلامية الظالمة التي شنت على الاسلام والمسلمين ولم يدخرجهدا لذلك.

5-              يقدم المركز خدمات للمسلمين بتوضيح واجبات وشروط الزواج واجراء عقود الزواج والمساعدة في حل العديد من المشاكل العائلية واصدار وثائق بذلك.

6-              يؤمن المركزمرجعا هاما لغير المسلمين الذين يرغبون فهم الاسلام والاطلاع على أركانه واحكامه وعقيدته , وقد اعتنق كثير من غير المسلمين الدين الاسلامي الحنيف رجالا ونساء ايطاليين وغير ايطاليين, وبعد التأكد من اسلامهم ونطقهم الشهادتين اعطوا وثائق تثبت اعتناقهم للاسلام وتاريخه.

 

7-              تقام صلوات الاعياد (الفطروالاضحى) في اكثر الاحيان في اكبر صالة لبلدية مدينة بولونيالاماكنية استيعاب عدد المصلين والذي يصل الىما بين 5000-6000 مصل على اقل تقدير .

8-              يقوم المركز بأحياء نشاط خاص كل عام خلال شهر رمضان المبارك من صلوات ,وتراويح, واحياء واعتكاف ودروس يومية للرجال والنساء يضيق المسجد بهم , كما يؤمن العديد من الافطارات الجماعية واخر سبت في رمضان جرت العادة على اقامة افطار جماعي ممتاز بأطباق تحضر من مختلف الاقطار العربية والاسلامية , ويدعى اليه العديد من المسلمين ووجهاء المدينة من رجال السياسة والدين والنشاطات المتعددة من غير المسلمين.

9-              يرعى المركز النشاطات التي تقام في بولونيا لمناصرة الشعب الفلسطيني والاغاثة الاسلامية , كما يستدعي بعض الاساتذة والدعاة والمحاضرين بين الحين والاخرمن اجل استمرار المسلمين في تجمعهم والتفافهم حول ما يتعلق بدينهم وعقيدتهم وليستفيدوا من مجالس العلم التى تشح في هذه البلاد.

10-        من اهم الانجازات التي حققها المركز وبعد سنوات طويلة من المحادثات والمطالبة والمتابعة هو الحصول على مساحة جيدة في مقبرة المدينة لتكون خاصة بالمسلمين. ومنذ سنوات يقوم المركز بارسال مندوبين عنه لغسل المتوفين بسسب الامراض او الحوادث المختلفة , حيث يقوم المركز بعملية التكفين والمتابعة الى المقبرةالاسلامية والصلاة على المتوفى.

11-        حاولنا الاهتمام بشئون المسجونين وتوعيتهم الاخلاقية - والمقصود من السجناء المسلمين منهم - وقد افلحنا في فترات معينة حين كان تجاوب السلطات ايجابيا , واضطررنا للتوقف عندما تشنجت مواقف المسؤلين او مدراء السجن. ونقدم لهم بين الحين والاخر بعض المصاحف والمراجع الاسلامية كما اقمنا بعض الصلوات الجماعية داخل السجن.

12-        يتم استقبال صفوف كاملة من طلاب وطالبات المدارس الراغبة في التعرف على المسجد وطرح بعض الاسئلة عن الاسلام وعقيدته واحكامه وتم استقبال صفوف ابتدائية واعدادية وثانوية لمرات عديدة ومن مختلف انحاء المنطقة.

13-        يقوم المركز بزيارة بعض المرضى والمحتاجين في المستشفيات من اجل عيادتهم ورفع معنوياتهم ودراسة احتياجاتهم والمساعدة فيما يمكنه .

14-        يقيم المركزنشاطات متعدده لخدمة المسلمين المقيمين ومن اهمها:

-                    مساء الجمعة ندوة لتعليم القران لغير الناطقين باللغة العربية.

-                    مساء السبت ندوة لدراسة الفقه والاحكام والتفسير والحديث.

-                    مساء الاحد ندوة لتعليم التجويد واحكام قراءة القرآن وعلم القران.

-                    يقام يوم السبت ندوة خاصة بالنساء يشرف عليها اخوات قديرات يدرسون فيها تفسير القران والسيرة.

-                    وكذا ندوة للنساء يوم الثلاثاء لتعلم قراءة القرآن واحكام التجويد يشرف عليها اخوات.

15-        يقيم المركز صباح كل يوم أحد مدرسة تكميلية للاطفال على مختلف اعمارهم واجناسهم لتعليم اللغة العربية وقراءة القرآن وبعض السيرة والتاريخ والاسلامي وسواه . ويشرف على النشاط ما يزيد عن 13 معلم ومعلمة اضافة الى مسؤول من الهيئة الادارية , و قد بلغ عدد الطلاب المسجلين والذين يحضرون الدروس في للعام الدراسي 2008/2009 هو 111 طفلا وطفلة.يدفع الطالب منهم مبلغا رمزيا شهريا تتضمن رسوم شركة التأمين الالزامية لمثل هذا التجمع , والكتب والكمبيوتر واحتياجات المدرسة ووسائل الايضاح ولا يدخل المركز منها قرش واحد. كما ان كافة المعلمين والمعلمات يعملون كمتطوعين بدون مقابل لعجز المركز عن مساعدتهم حتى في نفقات وسائل النقل للوصول الى المركز, رغم حرصنا على تعويضهم وخاصة من هم بحالة اقتصادية صعبة متى يمكننا ذلك.

16-        يفتح المركز والمسجد ابوابه كل أيام الاسبوع من ضحى اليوم وحتى بعد صلاة العشاء مهما كان الوقت متأخرا كما يفتح يوميا لاقامة صلاة الصبح جماعة.

17-        يقوم بالاشراف على ادارة المركز هيئة ادارية تتألف من عشرة اعضاء كما لدينا خطيب جمعة ثابت وقدير لا يتقاضى اجرا عن عمله , ولدينا امام متفرغ وقدير يقيم في المركز ويؤم الصلوات الخمس ويشرف على مختلف النشاطات مقابل راتب متواضع - دون الاستحقاق - بسبب الوضع الاقتصادي دائم الصعوبة لهذا المركز , ويجيد الامام اللغتين العربية والايطالية مما يسهل العلاقة مع مختلف الناس.

18-        لدينا شهريا الكثير من المصاريف ( الماء والكهرباء وغاز التدفئة والترميمات والاصلاحات الدائمة التي يحتاحها المركز ونفقات التنظيف والمساعدين في ذلك اضافة الى راتب الامام) وتزيد الاحتياجات الشهرية عن 7000 يورو اضافة الى الاستثناءات . ومصادر المركز الحالية هو مما يجمع من المصلين بعد صلوات الجمع وخلال شهر رمضان بعد وخلال صلوات التراويح ولا يوجد اي مصدر اخر مطلقا , لا من البلاد العربية ولا من الدول الاسلامية ولا من الجهات الايطالية . اللهم الا بعض الاشتراكات من بعض الاعضاء المسجلين في المركز والتي هي في العادة مصدرا غير ثابتا ولا يعتمد عليها لاستكمال ما يلزم من النشاطات التي هي ضرورية.

19-        ومن اهم النشاطات الاستراتيجية في الفترة السابقة ما فكرت به الهيئة الادارية للمركز ولسنوات خلت, هو جمع المال لشراء ارض ليقام عليها مركز اسلامي ومسجد يليق بالاسلام والمسلمين المقيمين في هذه المدينة. وقد قامت اللجنة بحملة لجمع التبرعات وللتشجيع على ذلك ( حتى نتخلص من تهديد هيئة امانة مدينة بولونيا وهو طلب اخلائنا من مكان المركز الذي كان في ملكية الامانة) حتى تكون لدينا مبلغ متواضع تمكنا به من شراء قطعة أرض كانت فرصة ذهبية وقد تضاعف قيمتها اليوم لاكثر من عشرة اضعاف. وعندما تابعنا البلدية لرخصة البناء رفضت الطلب بحجة ان الارض في مكان مركزي لايحتمل الضغط المروري الذي يحصل نتيجة بناء المركز والمسجد , وعرضوا علينا المبادلة بأرض اخرى ضعف المساحة ولكنها بعيدة عن العمران وفي اطراف المدينة , وقدقبلنا بذلك, ثم حصلت ضغوط كبيرة جدا من جهات سياسية معينة لمنع المشروع وكذا رفض شعبي مخطط له ومحرض من جهات تعلن عداءها صراحة للاسلام والمسلمين , وبعد شهور طويلة وعشرات اللقاءات والايضاحات والضمانات استطعنا ان نخفف من الحملة المعادية للمشروع والحصول على الموافقة الرسمية والشعبية, وحين اقتربنا للحل النهائي ,( وكانت معظم اللقاءات تتم باشراف محام مختص وكاتب العدل) طلبوا منا مبالغ غير معقولة و اتضح لدينا ان تكاليف التنازل عن ارضنا الى البلدية وتملك الارض المبدلة من البلدية سيكلفنا فقط ضرائب ومصاريف رسمية ما يزيد عن 465 الف يورو بعد ان تم تقدير ارضنابما يعادل (1.5 ) مليون يورو وكذا الارض المقدمة من البلدية. وبسبب عجزنا المطلق عن تامين المبلغ ضمن زمن محدود طلبنا من البلدية المساعدة, و لكن الرد كان هو الرفض المطلق ولذلك اضطررنا للتأجيل, وكانت سببا احتج به القائمون على الامر لتجميد المشروع وعملية المبادلة.

وهكذا لدينا الارض والمخطط والمشروع وقد تعطل كل شيء بسبب التكاليف الاولية الباهظة , نسأل الله التيسير والتوفيق.

وبهذا لدينا العشرات والعشرات من الوثائق ومحاضر اجتماعات واللقاءات, ومقتطفات الصحف التي تكلمت عن المشر وع وملابساته لشهور طويلة , يمكن تأمينها لمن يمكن ان يهتم بالمساعدة لاتمام هذا المشروع النبيل والحيوي للاسلام والمسلمين ليس فقط على مستوى المدينة,بل على مستوى المنطقة والبلد عامة.ونسأل الله القدير ان يعيننا على أداء واجبنا والمضي قدما لتحسين خدمات المركز وتحقيق الاهداف.

والله ولي التوفيق.

 

 

16/10/2009